السيناريو يتكرر للموسم الخامس على التوالى.. فمتى ينصلح الحال؟ الزمالك ينهار.. والكل يتفرج

اذهب الى الأسفل

السيناريو يتكرر للموسم الخامس على التوالى.. فمتى ينصلح الحال؟ الزمالك ينهار.. والكل يتفرج

مُساهمة من طرف oMaR_PeTrOv في الخميس أكتوبر 30, 2008 10:13 am

متى ينصلح حال الزمالك.. السيناريو يتكرر للموسم الخامس على التوالى.. تخبط إدارى خلافات بين أعضاء الجهاز الفنى.. ولاعبون يبحثون عن الأموال فقط، ولا يقدمون شيئًا لناديهم.. والنتيجة لا انتصارات ولا بطولات.. واستمرار الهزائم والانكسارات، التى نالت من تاريخ القلعة البيضاء، وأصابت جماهيره العريضة باليأس والإحباط.

وتباينت ردود أفعال أبناء النادى حول أسباب الانهيار الذى أصاب البيت الأبيض بالشروخ، فمنهم من حمل المسؤولية للمجلس القومى للرياضة لإصراره على تعيين مجالس إدارات مؤقتة دمرت النادى، وتجاهله إقامة الانتخابات طوال السنوات الثلاث الماضية،

مما زاد من حدة الصراعات والأزمات، فيما ألقى البعض الآخر بالمسؤولية على الجهاز الفنى بقيادة الألمانى هولمان لضعف شخصيته وتواضع قدراته الفنية، وإهماله الفريق، وتفرغه لمشاكله مع جهازه المعاون، بينما حمل فريق ثالث اللاعبين مسؤولية التردى لضعف قدراتهم، وفشلهم فى إثبات وجودهم.

من جانبه، أكد عصام بهيج، المدير الفنى الأسبق للفريق الكروى الأول بالنادى، أنه حذر مبكرًا من الوضع الذى آل إليه الفريق، ووضح عدم قدرة هولمان على الإمساك بزمام الأمور، ويبدو أنه رضخ للإدارة وتدخلاتها لفرض أسماء بعينها على التشكيل.

وأكد أن رئيس النادى ممدوح عباس كرر نفس السيناريو، الذى اتبعه مع البرتغالى كاجودا والهولندى كرول بعد أن تحدى الجميع وتمسك بهما حتى تلاشت آمال الفريق فى تحقيق الدورى.. وحمل بهيج اللاعبين الجزء الأكبر من المسؤولية، وقال: من الأفضل أن يلعب الفريق بالناشئين أفضل من أن يدفع الملايين فى لاعبين لا يقدرون شرف ارتداء الفانلة البيضاء .

وطالب بهيج، رئيس المجلس القومى للرياضة، حسن صقر بحل المجلس وتشكيل لجنة مؤقتة لإدارة شؤون النادى لحين إجراء الانتخابات فى أغسطس المقبل بعد أن حول النادى إلى ساحة حرب وصراعات شخصية بين الثلاثى حسن صقر ومرتضى منصور وممدوح عباس.

وقال: لابد من إبعاد الثلاثة لإنقاذ النادى من كبوته. وشدد على أن النادى يسير نحو الهاوية، بسبب تخبط المجلس القومى للرياضة فى قراراته، والتى يتم إلغاؤها بأحكام قضائية، وهو ما أدخل النادى فى دوامة لا تنتهى.

فيما أكد محمد صلاح، المدير الفنى للترسانة، أن غياب إرادة الفوز والروح القتالية لدى اللاعبين وراء تدهور نتائج الفريق، وظهر ذلك بوضوح فى لقاء الأوليمبى، ولن ينصلح الحال طالما استمر غياب الإرادة.

وأضاف أن عدم الاستقرار الإدارى ووجود مجلس معين يدير النادى يفرق بين اللاعبين، خصوصاً فى الأمور المالية تسببا فى تشتيت تركيز اللاعبين. وأعرب صلاح عن أمله فى أن ينجح الفريق فى تصحيح مساره والعودة للانتصارات لإسعاد الملايين من الجماهير البيضاء، التى عانت كثيرًا طوال السنوات الماضية فى الوقت الذى كانت فيه جماهير الأهلى تحتفل بفريقها، وهو يحصد الألقاب المحلية الأفريقية والمشاركة فى كأس العالم للأندية.

واتفق إبراهيم يوسف، نجم الزمالك الأسبق، مع محمد صلاح فى أن تدخل مجلس الإدارة فى الشؤون الفنية أحد أهم العوامل فى انتكاسة الفريق، وتساءل: كيف يتم إبعاد رموز النادى وتهميشهم رغم أنهم لا يبحثون عن مصالح شخصية.

وأكد أن الحال سيسير من سيىء إلى أسوأ طالما يتعامل عباس مع النادى على أنه عزبة خاصة يديرها بعشوائية وفردية، وأكد إبراهيم يوسف أنه لم يقصد توجيه الإهانة لحازم إمام، الذى أساء فهم تصريحاته عندما قال عنه: إنه مازال صغيرًا، ويحتاج إلى خمس سنوات أخرى لاكتساب الخبرة الإدارية، وأن ممدوح عباس اختاره فى الوقت الراهن لأنه يستمع لكلامه فقط بحكم أنه لا يمتلك الخبرة الكافية.

وجدد إبراهيم تأكيده أن غياب أبناء النادى واستبعادهم عمدًا من النادى وراء انهيار الفريق وتراجعه، والدليل على ذلك فشل التعاقدات الجديدة باستثناء أجوجو الذى لم يقدم حتى الآن المنتظر منه وهانى سعيد، الذى تحول مستواه إلى لغز محير،

أما باقى الصفقات فلم تكن على المستوى المطلوب. واختلف جمال عبدالحميد مع إبراهيم يوسف فى أن مجلس الإدارة يتحمل مسؤولية إبعاد اللاعبين القدامى، وأكد أن اللاعبين القدامى يتحملون جزءًا كبيرًا من المسؤولية، لأنهم تركوا النادى فى أيدى أشخاص لم يمارسوا كرة القدم ولا يعرفون شيئًا عن الإدارة الرياضية.

وقال: إن الحل الوحيد يتمثل فى إجراء حملة تطهير شاملة، ولابد أن يكون لدى مجلس الإدارة الشجاعة ولإعلان استقالته، وإذا فعل ذلك سيرفع له الجميع القبعة لاعترافه بالفشل والرحيل قبل أن يغرق النادى أكثر من ذلك، ونفس الأمر بالنسبة للجهاز الفنى،

ولابد من إقالة جميع أعضائه باستثناء طارق يحيى وكذلك تسريح جميع اللاعبين والاستعانة بالناشئين، على أن يتولى طارق يحيى تدريبهم لبناء جيل جديد بدلاً من الجيل الحالى، الذى فقد الولاء والانتماء، ولم يعد يقدر شرف ارتداء الفانلة البيضاء ومعاناة الجماهير.

فيما دافع حازم إمام، عضو مجلس الإدارة، عن ممدوح عباس وباقى أعضاء المجلس وتساءل ما الذى يمكن أن نفعله مع لاعبين حصلوا على جميع مستحقاتهم المالية ولا يحققون نتائج إيجابية؟

وأشار إلى أن المجلس الحالى لم يقصر فى شىء وتعاقد مع لاعبين مميزين لتدعيم الفريق دون جدوى، وأكد أن ممدوح عباس لا يتدخل فى شؤون الفريق وإنما يترك الأمور للمدير الفنى، وقال لا توجد خلافات داخل المجلس كما يزعم البعض ولا يوجد تضارب فى الاختصاصات، فيما اعتبر محمود أبورجيلة أن مجلس عباس لا يتحمل تردى الأوضاع داخل الفريق الكروى الأول بمفردة، ولكنه طالب بسرعة اجراء الانتخابات حتى تستقر الأوضاع.

oMaR_PeTrOv
مديــــــــــــــــــــــر المنـــــــــــــــــــــــتدى
مديــــــــــــــــــــــر المنـــــــــــــــــــــــتدى

المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zamahlawy.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى